علم أن الموقوفين على خلفية الاشتباه في مشاركتهما ضمن الاعتداء على “مثلي فاس”، قبيل أيام، أحدهما له ارتباط بجماعة الدعوة والتبليغ بينما الثاني يسكن بالحي الحسني من المدينة وله اتصال بالسلفية التقليدية.

وقالت يومية الأحداث المغربية في عددها لنهار اليوم ،  أن التحريات ما تزال متواصلة بحثا عن الآخرين البارز ين بالفيديوهات الموثقة لفعل التعنيف وسط الشارع العام.