قال رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد إن “بضعة أفراد” قتلوا وأصيب آخرون في انفجار أثناء تجمع سياسي حضره آلاف في العاصمة أديس أبابا اليوم السبت 23 يونيو.

وتم تنظيم التجمع في العاصمة تأييدا لرئيس الوزراء الجديد البالغ من العمر 41 عاما والذي بدأ سلسلة إصلاحات جذرية منذ توليه المنصب في أبريل الماضي.

وفي كلمة تلفزيونية عقب الانفجار الذي وقع بعد دقائق من انتهائه من إلقاء خطاب في ميدان ميسكل بالعاصمة، قال أبي “أصيب عدد قليل من الإثيوبيين. وهناك عدد قليل فقدوا أرواحهم”.

وقال أبي إن ما حدث “محاولة غير ناجحة لقوى لا تريد أن ترى إثيوبيا متحدة”.

وصرح سيوم تيشومي عضو اللجنة المنظمة للتجمع للصحافة “كانت قنبلة يدوية. حاول أحدهم إلقاءها على المنصة التي يوجد فيها رئيس الوزراء”، مضيفا “رأيت نحو خمسة مصابين بعد الانفجار”.