تبدو في الصورة أعلاه الفتاة فان تي كيم فوك، و هي في التاسعة من عمرها تبكي و هي عارية و جسدها مصاب بحروق خطيرة أثناء الحرب الأمريكية على الفيتنام سنة 1972.

و قد أصبحت هذه الصورة وخزا للضمير العالمي، و تنبيها لكل الحروب التي تذهب آلاف الضحايا المدنيين يوميا.

لقد خضعت الفتاة فان فوك إلى عدة عمليات جراحية، و تقول اليوم و هي بالغة من العمر 53 سنة، أنها لازالت تتألم من هول ما عاشته.

فتاة الفيتنام1

و قد منحت فوك اللجوء السياسي في كندا سنة 1992، و تعيش في منطقة طورينطو مع زوجها و ابنيها.

و تسير مؤسسة دولية تحمل اسمها تدعى :”مؤسسة كيم لمساعدة الأطفال ضحايا الحروب”.

FWRO