دعا قيادي بارز بحزب “التجمع الوطني للأحرار” قيادة حزب العدالة والتنمية لتوضيح مواقفه مما يدور حاليا في الساحة السياسية بعيدا عن كل تشويش ومزايدات.

ووجه ذات القيادي انتقادات للحزب الحليف في الحكومة مشيرا إلى أن المرحلة الحالية تتطلب تعبئة كل الطاقات والجهود من اجل تقديم الحلول الملائمة للأسئلة المطروحة من طرف المواطنين؛ “والحالة هذه -يتابع نفس القيادي- فإن ما نلاحظه حاليا من خلال طريقة تعامل حزب العدالة والتنمية مع هذه الأوضاع يغذي الشكوك الموجودة، ويطرح كثيرا مزيدا من التساؤلات”.

وأكد القيادي ذاته، على أن انطلاق أشغال تنفيذ النموذج التنموي الجديد الذي دعا إليه الملك يحتاج إلى علاقات واضحة ومبنية على الانسجام والشفافية والجدية،وأن غياب مثل هذه الشروط، هو الذي لا يساعد على أداء ايجابي وفاعل في مثل هذه المرحلة الهامة من تاريخ بلدنا.

وبخصوص التحديات المطروحة حاليا أمام التحالف الحكومي؛ أكد نفس القيادي البارز بأن رؤية حزبه واضحة للمستجدات المطروحة، والرهانات الملحة، وبأن الورش الملكي المتعلق بالنموذج التنموي الجديد يتضمن الأجوبة والحلول اللازمة للإشكاليات والتحديات المطروحة، ثم استدرك باللهجة الدارجة قائلا”ولكن معامن نخدمو ؟؟”.