أشرف الملك محمد السادس، اليوم الأربعاء (16 ماي)، في مقاطعة حصين في عمالة سلا، على تدشين المستشفى الإقليمي “الأمير مولاي عبد الله”، بطاقة استقبال تبلغ 250 سريرا، والذي كلف إنجازه استثمارات تبلغ 312 مليون درهم.ويترجم هذا المشروع، ذو الحمولة الاجتماعية الكبيرة، الاهتمام الخاص الذي يوليه للملك، لقطاع الصحة، لاسيما عبر تطوير البنيات التحتية الاستشفائية، وتعزيز الخدمات الصحية الأساسية وتقريبها من المواطنين.وستمكن هذه المنشأة الصحية الجديدة، التي سيستفيد من خدماتها سكان يزيد تعدادهم عن مليون نسمة، من ضمان مزيد من التكامل في العرض الصحي على مستوى جهة الرباط سلا القنيطرة، فضلا عن مساهمتها في تخفيف الضغط على المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا في الرباط، الذي يعتبر مشتلا للكفاءات ومنشأة للبحث الطبي ذات بعد وطني.وبهذه المناسبة أخذت للملك، صورة تذكارية مع الطاقم الطبي والتقني والإداري للمستشفى الإقليمي “الأمير مولاي عبد الله” في سلا