كشفت صحيفة “مغرب أنتلجنس” أن ياسين المنصوري مدير الادارة العامة للدراسات والمستندات (DGED) سيغادر منصبه الحالي الذي تربع عليه لمدة 13 سنة ليشغل منصب وزير للخارجية بدلاً من “ناصر بوريطة”.

و قالت الصحيفة حسب مصادرها الخاصة أن القرار يأتي بعد خيبات الأمل المتكررة التي عانت منها الدبلوماسية المغربية تحت قيادة “ناصر بوريطة” الذي تبين أنه كان اختياراً خاطئاً تضيف ذات المصادر.

و ذكر دبلوماسي إفريقي قريب من صناع القرار بالرباط للصحيفة أن مقاس قيادة الدبلوماسية المغربية كان كبيراً جداً على ناصر بوريطة الذي فوت على المملكة الإنضمام إلى منظمة “سيدياو” مشيراً إلى أن “ياسين المنصوري” ، سيكون بالتأكيد على دراية بالملفات الدبلوماسية الكبرى للمغرب من خلال الخبرة التي اكتسبها عبر إدارته لـ”لادجيد”