كشف البحث الجاري من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بخصوص ثلاثة مواطنين أفغان أحدهم من أصول باكستانية،
حيث تم إيقافهم يوم 27 يونيو الماضي بمدينة مراكش، عن رصد شبكة دولية للتهجير، تنشط بالعديد من الدول.وأوضح بلاغ لوزارة الداخلية، اليوم الأربعاء، أن هؤلاء الأشخاص تم توقيفهم بمطار مراكش المنارة، أثناء محاولتهم مغادرة المملكة في اتجاه الدانمارك مستعملين جوازات سفر باكستانية مزورة وبحوزتهم رسائل مشبوهة ذات حمولة جهادية.وأفاد البلاغ أن المشتبه فيهم، الذين ادعوا أنهم تلقوا تهديدات بالقتل من طرف حركة طالبان، توجهوا إلى مدينة دبي الإماراتية انطلاقا من باكستان، حيث حصلوا على جوازات سفر باكستانية مزورة من طرف وسطاء باكستانيين حاملين للجنسية البريطانية ومقيمين بالمملكة المتحدة، تم استعمالها خلال سفرهم لموريتانيا قبل ولوجهم التراب الوطني المغربي عبر النقطة الحدودية “بئر كندوز” جنوب المغرب.وتندرج عملية الإيقاف هذه، يضيف البلاغ، في إطار الإجراءات الاحترازية التي تنهجها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني لدرء كل خطر في خضم ما يعرفه العالم من تهديدات إرهابية.وخلص المصدر ذاته إلى أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء البحث الذي يجرى تحت إشراف النيابة العامة المختصة.