كشفت مصادر مطلعة لموقعنا ان احد حمامات فاس التقليدية شهدت انفجارا في أنابيب المياه أمس، على الساعة الثالثة بعد الزوال، حيث اهتز الحمام بشكل قوي مع سماع دوي الانفجار وانتشار رائحة كريهة، مما جعل النساء يهربن كما ولدتهن أمهاتهن، ونفس الأمر حصل مع الرجال الذين كانوا يتواجدون في الطابق العلوي لنفس الحمام، ليجدوا أنفسهم مجتمعين في بهو الحمام أما الباب الخارجي، بعد ان أقفل صاحب الحمام الباب الرئيسي خوفا من دخول أحد الأغراب وتصوير المشهد.
وقد عاش المستحمون نصف ساعة من الرعب، حيث ساد صراخ الأطفال وعويل النساء، كما انهار عدد من كبار السن بسبب الخوف وانتشار الدخان والرائحة الكريهة.
وبعد نصف ساعة مرت كأنها الدهر، تم تدارك الأمر ، وعادت النساء والرجال إلى أمكانهم لارتداء ملابسهم ومغادرة الحمام.