كشفت مواقع اعلامية ايطالية ان بلدة فيدجيفانو بالضاحية الجنوبية لمدينة ميلانو الإيطالية شهدت، قبل أيام حادثاً مروعا كاد أن يُنهي حياة مهاجر مغربي في عقده الثاني لولا تدخل الأطباء.

و كشفته جريدة ”إل جورنالي دي پافيا” ان مواطنان مغربيان قد تخلصا من الضحية، قرب مستعجلات مستشفى فيدجيفانو، مساء السبت الماضي.

وتمكن فريق من الأطباء من إنقاد حياته رغم أن حالته الصحية كانت غاية في الخطورة، إذ اخترقت جسده عدة طلقات نارية، كما تعرض لضربة بواسطة السلاح الأبيض في فخذه.

وبعد استعادته وعيه حكى الشاب، البالغ من العمر 26 سنة، للمحققين روايته للحادث، وقال إنه قدم لضواحي فيدجيفانو رفقة صديق له على متن سيارة الأخير، لشراء كمية من مخدر الشيرا من مغربيين قصد استهلاكها.

ولأسباب يحقق فيها الأمن، وقع شنآن بينه وبين المغربيين اللذين يبيعان المخدرات، انتهى بالاعتداء عليه بشكل بشع، حيث أفرغا فيه بندقية كانا يتوفران عليها، ثم اعتديا عليه أيضاً بسكين.

وعندما انتقما منه رافقاه في سيارة، ورميا به أمام مستعجلات المستشفى وغادرا المكان.

وفتحت السلطات تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث، وما يزال البحث جارياً عن المغربيين اللذين نفذا الاعتداء.