سيحتضن قصر المؤتمرات بمدينة العيون غدا، أشغال لقاء كبير سيعرف مشاركة وفد هام يضم حوالي 300 شخصية، في مقدمتهم الأمناء العامون للأحزاب المغربية وأعضاء المكاتب السياسية والتنفيذية للأحزاب الممثلة بالبرلمان، كما تمت دعوة كافة المنتخبين بمختلف هيئاتهم المنتمين لجهتي العيون الساقية الحمراء والداخلة واد الذهب، والذي سيكون برنامجه على الشكل التالي : 

*كلمة ترحيبية بإسم أعيان وشيوخ و منتخبي الساقية الحمراء ووادي الذهب للسيد “مولاي حمدي ولد الرشيد” النائب البرلماني عن دائرة العيون ورئيس مجلسها البلدي* .

* كلمة السيد “سيدي حمدي ولد الرشيد” رئيس مجلس جهة العيون الساقية الحمراء*. 

*كلمة السيد “الخطاط ينجا” رئيس مجلس جهة الداخلة وادي الذهب*

* مداخلات الأمناء العامون للأحزاب السياسية*. 

* تلاوة ” إعلان العيون ” والذي سيتضمن توصيات هامة وتاريخية بإسم القوى السياسية بالبلاد، تبرز المواقف الصارمة إزاء الخروقات والتجاوزات المستمرة لعناصر جبهة “البوليساريو” بالمنطقة العازلة، بالإضافة الى توجيه رسالة  قوية واضحة الدلالات والمعاني من عاصمة الجهة العيون موجهة للأمم المتحدة عبر بعثتها (المينورسو )، بضرورة تحمل مسؤوليتها الكاملة لما ستؤول اليه الأمور في حالة عدم اتخاذ مواقف صريحة ضد* *”البوليساريو”، يعيد الأمور لنصابها ويوقف استفزازاتها المتكررة للمغرب* .

*هذا وتجدر الإشارة الى أن هذا اللقاء الهام والتاريخي يأتي في سياق التعبئة الشعبية والسياسية التي تم إعلانها من الرباط، تماشيا والتطورات التي عرفتها قضية الصحراء والتي تعيش على وقع توتر متفاقم عقب خرق وقف إطلاق النار بمنطقة المحبس، الى جانب قرار “البوليساريو” نقل بعض منشأتها العسكرية والإدارية صوب منطقتي تفاريتي وبيير لحلو.