مباشرة بعد الاستماع للإحاطة التي قدمها مساء أمس، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية “هورست كوهلر” أمام مجلس الأمن الدولي، أصدر الأخير بيانا عقب الجلسة يثمن فيه المجهودات التي تقوم بها منظمة الأمم المتحدة في هذا الصدد، ويدعو من خلاله الأطراف إلى بلورة دينامية سياسية وتقريب وجهات النظر لإيجاد حل سياسي ونهائي للنزاع المفتعل.

كما أشار بيان مجلس الأمن الدولي الصادر بخصوص الصحراء إلى أنه أحيط علما بكل التحركات واللقاءات التي قام بها الألماني “كوهلر” منذ تعيينه في المنصب، وكذلك إطلاع المجلس على الوضع بمنطقة الكركرات الحدودية والتطورات التي شهدتها قبل أشهر بسبب استفزازات عناصر البوليساريو، مطالبا الأطراف بضبط النفس والالتزام باتفاق وقف إطلاق النار، وبالخصوص قرار المجلس الأخير رقم “2351”.

يشار إلى أنها المرة الأولى التي يحضر فيها الألماني “هورست كوهلر” جلسة الإحاطة بمجلس الأمن الدولي منذ توليه المهمة الأممية بعد “كريستوفر روس” والتي حضرها إلى جانبه كل من الوكيل الأمين العام للأمم المتحدة المكلف ببعثات حفظ السلام “جون بيير لاكروا” ورئيس بعثة المينورسو الكندي “كولين ستيورت”.