نفذت القوات العمومية صباح اليوم عملية واسعة النطاق في حي العرفان بطنجة، الذي  يتمركز به عدد هائل من المهاجرين غير الشرعيين المنحدرين من عدد من الدول الإفريقية جنوب الصحراء.

ولم تسجل لحد الساعة أية إصابات أو مناوشات بعد أن اختار المهاجرون السريون طواعية إخلاء الدور السكنية التي كانوا يحتلونها في هذا الحي، حيث قدرت عدد الدور المحتلة  بخمسمائة دار.

وقد سخرت سلطات المدينة حافلات لنقل هؤلاء المهاجرين نحو وجهات مختلفة من المغرب، خاصة أكادير ووجدة وتارودانت.

حي العرافان شيد قيل أربع سنوات تقريبا من قبل مجموعتي  الضحى  والجامعي.
وكانت وزارة الداخلية، قد نشرت يوم الاثنين، بلاغا ذكرت فيه أن السلطات المحلية لولاية طنجة حذرت مواطنين من إفريقيا جنوب الصحراء وطالبتهم بالإخلاء الفوري للشقق التي يحتلونها بشكل غير شرعي بحي العرفان.

وحذرت الوزارة من أنه “إذا لم يتم إخلاء الشقق في غضون 24 ساعة، فإن السلطات ستكون مضطرة للتدخل لإجلاء المحتلين من أجل إعادة الشقق المذكورة لاصحابها طبقا للقانون الجاري به العمل”.