تسبب تصريح للرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول السيارات في اليابان بردود فعل كبيرة، حيث ذكر أن السلطات اليابانية تفحص السيارات عبر ضربها بكرات بولينغ.

وكتب موقع “يابان تايمز” السبت، أن الرئيس دونالد ترامب اعتبر أن سلطات اليابان تضيّق الخناق على المركبات المصنوعة في الولايات المتحدة عبر إخضاعها لاختبارات سلامة غير منطقية.

وقال: “هم يختبرون بكرات البولينغ، أتدرون ذلك؟ فحصهم يتلخص في إلقاء كرة بولينغ من على ارتفاع 20 قدما على غطاء محرك السيارة. وإن تعرضت للخدش أو الضرر فبالتالي تكون غير مؤهلة. ولكن لماذا، هل تعلمون؟ إذا تعرض السقف للضرر قليلا يقولون إن هذه السيارة ليست مؤهلة. هذا أمر فظيع، الطريقة التي يتعاملون بها معنا مرعبة!”.

من جهته، نفى الوزير الياباني المشرف على اختبارات السلامة في اليابان صحة ما أشار إليه ترامب، مؤكدا أن الأمر “مجرد سوء فهم”، وأن بلاده لم تقم أبدا بإجراء مثل هذه الاختبارات على السيارات.

ورجح المسؤول الياباني أن يكون ترامب قد أشار إلى اختبار سلامة يستخدم مجسما كرويا يشبه الرأس البشرية للتحقق من الأضرار التي يمكن أن تلحق بالناس حال صدمهم، وليس بالسيارات.

وشدد الوزير الياباني على أن الاختبارات التي تجرى في بلاده، لا تختلف أبدا عن تلك التي تجري في دول أخرى مثل روسيا وأوروبا، وأضاف: “لا أعتقد أننا وضعنا معايير تفتيش أكثر صرامة من الدول الأخرى، أعتقد أنه أساء فهم تجاربنا بشكل كامل”.

وبعد تصريحات ترامب ورد الفعل الياباني، أوضحت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز أن الرئيس “كان يمزح بشأن هذا الاختبار”، لافتة إلى أن ما قاله “يصوّر الطرق الإبداعية التي تقوم عليها بعض الدول لمنع وصول المنتجات الأمريكية إلى أسواقها”.

وسخر المتحدث باسم شركة هوندا هاجيمي كانيكو من تصريح ترامب موضحا أنه لم يسمع بتاتا عن هذا النوع من التجارب قائلا “لو كنا فعلا نجري هذا النوع من التجارب، أظن أن سياراتنا ستتعرض للضرر أيضا”.

المصدر: japantimes