وكالات

بعد فشل زواجها الذي دام 4 سنوات، وجدت “جينماري” نفسها مشردةً وبلا مأوى وأصبحت تعيش داخل سيارتها، وفي غضون شهور بدأت حياتها تتحول إلى الترف.

جينماري، البالغة 26 عامًا، من مدينة ميامي الأمريكية، كشفت لصحيفة “ذا صن” كيف أصبحت الآن من الأثرياء، مبينةً أنها اعتزمت عدم النظر للوراء والتفكير بزواجها الذي تركها مكسورة، حيث قررت الانضمام إلى موقع للمواعدة عبر الإنترنت، والتقت خلاله برجال أثرياء كبار في السن، والذين أغدقوها بالهدايا الثمينة مقابل مواعدتهم.

الشابة الأمريكية والتي تخرجت قبل 4 سنوات وتطمح أن تصبح مطربة، تلقت هدايا بمبلغ 500 ألف دولار إضافة إلى نقود وألماس وساعات “رولكس” السويسرية والحقائب الفاخرة.

فضلًا عن كونها تُحلّق في جميع أنحاء العالم بطائرة خاصة، لتنتظرها في رحلاتها الخارجية 3 خادمات وسائق، وتعيش الآن في شقة فاخرة على الواجهة البحرية لمدينة ميامي.

وتستخدم جينماري موقع المواعدة، كمهمة بدوام كامل، حيث اعترفت أن حياتها “أصبحت أفضل” بعد استخدامه، وتفضل المواعدة الطويلة الأمد والتي تبدأ بالتعرف جيدًا على الشخص قبل التعاطف معه، مختتمةً: “الرجل يجب أن يكون رجلًا ويجب أن تكون المرأة أميرة”.