أقامت ممثلة الأفلام الإباحية سيفاني كليفورد دعوى على الرئيس الأمريكي ترمب أمام محكمة في لوس أنجلس تطالب فيها بإعلان بطلان اتفاق “لحفظ السرية” أبرمته معه لقاء 130 ألف دولار.

وتقول كليفورد المعروفة باسم ستورمي دانيلز في صناعة الأفلام الإباحية في دعواها، أن الاتفاق بينها ودونالد ترمب، باطل وفي حكم المعدوم لأن الطرف الثاني أي ترمب، لم يوقّعه بنفسه بل وقعه عنه محاميه الشخصي مايكل كوهين.

وجاء في نص الدعوى التي نشرها المحامي مايكل أفيناتي وكيل الممثلة الإباحية أن “المدعية تطلب من هذه المحكمة إصدار قرار يعلن بطلان هذا الاتفاق ويقضي بأنه لم يعقد أبدا وهو ليس موجودا لأسباب عدة بينها أن ترامب لم يوقعه بنفسه”.