جعلت مؤسسة محمد الخامس للتضامن من بناء قدرات جمعيات المجتمع المدني ودعمها وتأهيلها، محركا أساسيا في بلورة وتنفيذ عدد من مشاريع القرب التي تستهدف بالخصوص فئة الشباب لضمان انخراطهم في العملية التنموية الشاملة التي تعرفها مختلف مدن المملكة.

وفي هذا الصدد دأبت المؤسسة على إنجاز عدد من المراكز تعنى بتكوين وتأهيل النسيج الجمعوي المحلي، لمواكبة الجمعيات المحلية ودعم ديناميتها عبر تعزيز قدراتها المؤسساتية، وبالتالي ضمان مساهمة قوية وفعالة لهذه الجمعيات في مسلسل التنمية المستدامة والمندمجة.

وقد أثبتت المراكز المنجزة في السنوات الماضية، أنها تجربة نموذجية في تفعيل استراتيجية القرب وتأهيل الجمعيات المحلية للاضطلاع بدورها الكامل في التنمية، باعتبارها ترفع عن النسيج الجمعوي ثقل الإشكاليات التي ترهق كاهله، وتساهم في تكوين أطره وتوفير فضاءات ملائمة لتبادل الخبرات بين مكوناته، وتنظيم أنشطته في ظروف ملائمة.

وقد كانت الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في اليومين الدراسيين حول” التدبير الجمعوي” في فبراير من سنة 2002، بمثابة الموجه والمحرك للمشاريع المؤسسة في هذا الصدد ، حيث أكد أنه “لا يسعنا إلا أن نبتهج بما أصبحت تشكله الجمعيات المغربية، من ثروة وطنية هائلة ومن تنوع في مجالات عملها، وما تجسده من قوة اقتراحية فاعلة، أصبحت بفضلها بمثابة الشريك، الذي لا محيد عنه، لتحقيق ما نبتغيه لبلادنا من تقدم و تحديث”.

ومن هذا المنطلق ، بدأت الجمعيات تشكل في ظل دينامية الإصلاح الشامل التي انخرطت فيها المملكة مدرسة نموذجية للديمقراطية والتضامن وتحرير طاقات الشباب الخلاقة وجعلها في خدمة المجتمع والصالح العام. وللنهوض بهذه الرسالة على الوجه المطلوب ، كان لزاما على هذه الجمعيات تجاوز ما يشوب بعضها من طرق التسيير التقليدية العقيمة واعتماد ثقافة تدبير حديثة وناجعة، فضلا عن ضرورة تكتلها في نطاق فيديراليات تنصهر فيها تجاربها، وتجعل منها مخاطبا فعالا لمختلف شركائها.

والواقع أن هذا هو الدور الذي تسعى مؤسسة محمد الخامس للتضامن للقيام به من خلال مواكبة تجارب هذه الجمعيات ودعمها وتقوية قدراتها عبر التكوين والتنشيط الجمعوي وخلق فضاءات للاستشارة وتبادل الخبرات، في أفق تطوير أنشطة جمعوية هادفة وناجعة، وبالتالي التوفر على نسيج جمعوي متماسك وفاعل.

وبالفعل، أولت المؤسسة اهتماما خاصا للجمعيات وجعلتها بمثابة شريك مميز، حيث خولت لها تسيير أكثر من نصف مشاريعها في إطار شراكة محددة تحكمها قواعد المتابعة والتقييم.

كما يتجلى دعم المؤسسة للجمعيات في إنجاز فضاءات مكرسة لتطوير أنشطتها وتسويق منتوجاتها.

وعملت المؤسسة أيضا، على مدى سنوات اشتغالها، على تنشيط الدينامية الجمعوية سواء على المستوى المحلي أو الجهوي، حيث تعتبر أن نجاح أي برنامج اجتماعي يرتبط بشكل وثيق بمدى قوة النسيج الجمعوي المحلي الذي يعتبر الأكثر تأهيلا لضمان قرب فعال مع الساكنة المستهدفة.