أكدت المخابرات الفرنسية وفاة المغربي أسامة عطار، أحد مدبري الهجمات الإرهابية الدامية التي استهدفت العاصمة باريس سنة 2015، في منطقة واقعة بالحدود السورية العراقية.

ووفق ما نقلته قناة “BFMTV” الفرنسية فإن أسامة عطار، الحامل للجنسية البلجيكية، يشتبه أيضا تورطه في سلسلة التفجيرات الإرهابية التي هزت العاصمة بروكسيل شهر مارس سنة 2016، مشيرة في السياق ذاته إلى أن السلطات الفرنسية كانت قد أصدرته في حقه مذكرة بحث دولية بغية توقيفه وتسليمه.

وتبعا للمصدر ذاته فإن المغربي عطار، المعروف باسم “أبو أحمد”، شارك في التنسيق في العمليتين الإرهابيتين اللتين استهدفتا بلدين أوروبيين، مبرزا أنه العقل المدبر لهجمات بروكسيل التي راح ضحيتها 30 مواطنا من جنسيات مختلفة، كما أن علاقة وطيدة تربطه بالأخوين خالد وإبراهيم البكراوي.