قاطعت اغلبية اعضاء مكتب مجلس النواب، وعددهم ثمانية، اجتماع صباح هذا اليوم احتجاجا على المستوى الذي آلت اليه الامور داخل المجلس، وخاصة قضايا التدبير،ومتابعة الصحفيين، وتشويه صورة المؤسسة،والتشهير بزملائهم داخل المجلس لاهداف غير معلنة.
وحسب مصادر “ماذا جرى” فان المستشارين رفضوا حضور الاجتماع ويبحثون سبل فتح تحقيق فيمن يوجد خلف تدني صورة المجلس وتسريب اخبار مشوهة الى الاعلام؟
وحسب نفس المصادر فالمجلس اصبح مختصا في تشويه الامور ومتابعة الصحفيين وتزييف الاخبار بسبب بعض المتطفلين الذين يشتغلون بداخله تحت رعاية المسؤول المباشر.
وحسب نفس المصادر فالرئيس الحالي لم يستطع التحكم في تدبير امور المجلس مما تسبب في تطاول بعض المساعدين على المنتخبين واعضاء المكتب اضافة الى متابعة الصحفيين قضائيا.