أكدت المديرية الجهوية للصحة لجهة بني ملال _ خنيفرة، يوم أمس، أن الأخبار التي تناقلتها بعض المواقع الالكترونية الإعلامية مؤخرا حول وفاة رضيع نتيجة الإهمال الذي تعرض له في المستشفى الجهوي ببني ملال، عارية عن الصحة وفق ما نقله مصدر اعلامي.

وأوضح بيان للمديرية،ضيف المصدر ذاته ، أن ما تناقلته بعض المواقع الإلكترونية الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي من أخبار ، مرفوقة بفيلم مصور، يدعي وفاة رضيع نتيجة الإهمال في المستشفى المذكور ورفض نقله إلى المستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء ، لا أساس لها من الصحة.

وأضاف المصدر نفسه أنه تم استقبال الرضيع مرفوقا بجدته بقسم المستعجلات يوم 11 يناير الجاري، حيث تلقى العلاج بمصلحة طب الأطفال، وذلك بعد معاينته من قبل طبيب أخصائي في طب الأطفال، وخضوعه للكشوفات والتحاليل الطبية، من قبيل الأشعة فوق البنفسجية والمضادات الحيوية وغيرها من الإجراءات التي تتطلبها حالته الصحية.

وأكد أنه بعد الكشف عن نتائج التحاليل الطبية التي خضع لها الرضيع تبين أن ” اليرقان الذي يعاني منه ، ناتج عن كون فصيلته الدموية إيجابية بعكس فصيلة والدته ، الشيء الذي نتج عنه تكون مضادات في دم الأم تحارب الكريات الحمراء للرضيع، وهي حالة يتم التكفل بها بالمراكز المتخصصة عن طريق تبديل دم الرضيع كليا بدم آخر”.

وأبرز المصدر أنه أمام هذه الوضعية قرر الطبيب المعالج أن يتم نقل الرضيع إلى المستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء _جناح الأطفال_، مبرزا أنه على إثر ذلك نقل الرضيع يوم 16 يناير الجاري بالمجان إلى المستشفى الجامعي من قبل سيارة إسعاف تابعة لوزارة الصحة قصد استكمال العلاج