أدانت السلطات البلجيكية، مغني الراب المغربي الذي يحمل الجنسية البلجيكية “بنلابيل” بالسجن لمدة سنتين، بتهمة التحريض على أعمال الشغب، الذي رافق احتفالات الجالية المغربية بتأهل المنتخب إلى المونديال بعد فوزه على نظيره الإيفواري.

وأمر المدعي العام، بحسب وسائل إعلام بلجيكية، بإنزال العقوبة السجنية على الفنان المغربي وذلك بعد الرسالة التي وجهها إلى متابعيه على حسابه الرسمي بموقع “فيسبوك”، دعا من خلالها إلى اجتياح الشوارع ببروكسيل بعد تأهل المغرب إلى كأس العام 2018 الذي سيقام بروسيا.

واعتبر المدعي العام الرسالة التي نشرها مغني الراب المغربي “تهديدا واضحا” وقال: “كانت هذه تهديدات خطية واضحة للتجار والمقيمين والشرطة وجميع الذين كانوا سيتواجدون هناك (مكان وقوع أحداث الشغب)”.

وحسب وسائل إعلام محلية، فإن السلطات البلجيكية، أشارت إلى أن الرسالة التي نشرها “بنلابيل” استجاب لها العديد من المغاربة الذين نزلوا إلى الشوارع وقاموا بأعمال تخريب وشغب ما أسفر عن مواجهات بين الأمن وبعض أفراد الجالية.

ودافع مغني الراب عن نفسه أمام المحكمة قائلا إنه دعا للاحتفال فقط في حال تأهل المغرب لكأس العام لكرة القدم، ولم تكن نيته الدعوى للعنف الذي يرفضه بشدة. كما نشر أغنية بالمناسبة على “يوتيوب” تحت عنوان “حق الرد” دافع فيها عن نفسه ولاقت انتشارا واسعا.

وفي نوفمبر الماضي، عاشت بلجيكا على وقع أعمال شغب تخللت احتفالات الجالية المغربية ببروكسيل، عقب تأهل المنتخب الوطني المغربي لمونديال روسيا 2018.

وأظهرت أشرطة فيديو انتشرت على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” محاولة شرطة مكافحة الشغب إقفال الطرقات بوجه الجماهير الذين فاقوا 300 شخص. كما أظهرت قيام عدد من الشباب بتحطيم الواجهات الزجاجية والشبابيك الآلية لعدد من الوكالات البنكية المغربية المتواجدة ببروكسيل، وأسفرت عن إصابة 23 شخصا بينهم 22 من رجال الأمن بجروح