أعلن وزير الداخلية التونسي، محمد ناجم الغرسلي، اليوم الاثنين، أن الوزارة شرعت في إلقاء القبض على الجزء الأول من عناصر الشبكة التي تقف وراء منفذ العملية الارهابية التي استهدفت، الجمعة الماضية، أحد الفنادق بمدينة سوسة الساحلية.

وأكد الغرسلى، خلال ندوة صحفية مشتركة مع نظرائه البريطاني والألماني والفرنسي، بفندق “أمبريال مرحبا”، الذي تم استهدافه بسوسة، أن الحكومة التونسية ستقوم بملاحقة كل من ساند منفذ هذه العملية، وستلقي القبض على كل من قدم الدعم اللوجستى أو المالي أو مهد أو حرض أو ساهم أو ساعد المجرمين، وستقدمهم إلى القضاء في أقرب وقت ممكن.

وأوضح أن الأبحاث ما زالت في بدايتها مع الأطراف التونسية المتورطة في هذه العملية الارهابية، مضيفا أنه لا يمكن تأكيد أو نفي تلقي الارهابي منفذ العملية لتدريبات عسكرية في ليبيا. يذكر أن عملية إرهابية نفذها شاب يبلغ من العمر 22 سنة بسلاح “كلاشينكوف” كانت قد استهدفت فندق “امبريال مرحبا” بمدينة سوسة، مخلفة مقتل 38 شخصا وجرح 39 آخرين من جنسيات مختلفة.