بالنظر للوضعية الصعبة التي وصلت إليها أزمة اليونان في علاقاتها مع الدائنين، تجتاح البلاد حاليا وجة من التخوف على انعدام السيولة النقدية لدى الأبناك. وهكذا عرفت اليونان خلال الأسبوع المنصرم سباقا محموما للمواطنين على الوكالات البنكية لسحب نقودهم. وبلغ الرقم الذي تم سحبه في الأسبوع الماضي وحده 5 مليارات أورو. ولازالت عملية السحب مستمرة رغم مذكرة الحكومة بعدم سماح الأبناك للزبناء بسحب أكثر من 60 أرور في العملية.
وإذا كان اليونانيون قد ذهبوا بأرصدتهم إلى بيوتهم، فقد وقفوا أمام سؤال مستعجل: أين يمكن وضع النقود في المنزل؟! خصوصا وأن هناك العديد من اللصوص انتبهوا إلى الظاهرة فأرادوا اعتنام الفرصة بأن أغاروا على عدة بيوت لسرقة أموال المواطنين هناك. وقد أبدع اليونانيون في أفكارهم الخاصة بإخفاء النقود. وهكذا عوض الخزانات الحديدية، ودواليب الملابس، حاول بعض الأذكياء طرقا غاية في الذكاء والألمعية؛ منها: إخفاء النقود داخل جهاز الكنس aspirateur، أو وسط إحدى الخضر الكبيرة في الثلاجة، أو في علبة أحد الأدوية، أو في كيس ملصق تحت مائدة الأكل، أو وسط الطحين في المطبخ، وغيرها. وهي كما رأينا أماكن لن تخطر على أكبر عقول الإجرام والسطو على المنازل.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ