علمت “ماذا جرى” أن جهودا تبذل لجعل الطريق سالكا أمام الوزير المنتدب السابق عبد العظيم الكروج ليصبح مفتشا عاما لوزارة المالية، وهو تعيين أصبح يتداول على لسان بعض مسؤولي الوزارة.
عبد العظيم الكروج الذي سبق أن شغل وزيرا منتدبا للوظيفة العمومية ووزيرا منتدبا في قطاع التكوين المهني، قبل أن يتم إعفاؤه على خلفية فضيحة الشوكولاتة، وبعض خلافاته مع الوزير بلمختار، يتوق ان يصبح متفحصا لمالية كل الوزارات والقطاعات.
وإذا كانت بعض التساؤلات تطرح حول قبوله منصبا هو من الناحية البروتوكولية والتدرجية أقل من منصب وزير، فإن العارفين بخبايا الأمور يتحدثون عن أجرة تفوق أجرة الوزير المنتدب، وبالتالي فلا غضاضة.
أما نقطة الفراغ التي يحاول صناع فكرة تعيينه مفتشا عاما للمالية الإجابة عنها، فهي قبول الكروج بأنفته الشرقية المعهودة الجلوس أمام لجنة اختبار مؤهلاته لهذا المنصب كما تنص على ذلك مسطرة التعيين