ذكرت سكاي نيوز للانباء ان صاروخ فضاء، تابع لشركة “سبيس إكسبلوريشن تكنولوجيز” انفجر، و كان يحمل مؤنا لمحطة الفضاء الدولية، الأحد، بعد إطلاقه بدقيقتين من قاعدة كيب كانافيرال في فلوريدا.

وقالت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” إن صاروخا غير مأهول انفجر بعد نحو دقيقتين من انطلاقه من القاعدة التابعة لسلاح الجو الأميركي، وقد شوهدت أجزاء منه وهي تسقط في المحيط الأطلسي.

وكان الصاروخ، البالغ طوله 63 مترا، هو الإطلاق رقم 19 للصاروخ فالكون 9، منذ استخدامه لأول مرة عام 2010، بما في ذلك ست رحلات شحن سابقة لصالح ناسا، بموجب تعاقد يشمل 15 رحلة بقيمة ملياري دولار. ويطلق على الشركة اسم سبيس إكس.

وتعد هذه هي ثاني الشحنات الفاشلة لمحطة الفضاء الدولية. ففي أبريل الماضي، خرجت سفينة شحن فضائية روسية عن السيطرة وسقطت. وفي أكتوبر الماضي، تحطمت أيضا سفينة مؤن فضائية عند إقلاعها.

وتقول الشركة المالكة للصاروخ إن الجزء الأول من الإطلاق سار بشكل جيد، واستمر ذلك حتى أصبحت سرعة المركبة أعلى من سرعة الصوت. ولم يعرف على وجه الدقة سبب الانفجار حتى الآن.