أوقفت المصالح الأمنية بمفوضية آيت ملول تلميذا في الـ19 من العمر، وذلك بعد إقدامه على الاعتداء اللفظي والجسدي على أستاذه داخل الفصل الدراسي بثانوية “المجد”، قبل أن يفرّ من المؤسسة يوم أمس الخميس.

وكشفت التحريات الأولية التي فعّلتها المصالح الأمنية بالدائرة الثانية أن التلميذ الموقوف حول استعمال هاتفه النقال من أجل الغش في أحد فروض المراقبة المستمرة، قبل أن يتدخّل الأستاذ لمنعه من ذلك.

وعمدت إدارة المؤسسة إلى إشعار المصالح الأمنية، التي عملت على الانتقال إلى مقر سكنى التلميذ في حي “أزرو”، حيث جرى توقيفه من أجل تعميق البحث معه، تحت تدبير الحراسة النظرية الذي تشرف عليه النيابة العامة.

وصلة بموضوع الاعتداءات على الأساتذة من طرف التلاميذ، تعتزم ثلاث نقابات تعليمية خوض مسيرة “الغضب” تحت شعار “مسيرة الوحدة من أجل كرامة الأسرة التعليمية”؛ وذلك يوم 3 دجنبر المقبل بالرباط، احتجاجا على “تفاقم مسلسل الاعتداءات المتكررة على الأسرة التعليمية، أمام صمت ومحدودية تدخل الحكومة المغربية والوزارة الوصية”.