دخلت السفارة الأمريكية بالمغرب على خط فاجعة ”بولعلام” بضواحي الصويرة، بعد أن أودى تدافع على معونات غذائية بحياة 15 إمرأة وجرح آخرين.

وأعربت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، عن تعازيها العميقة للأسر المكلومة بسيدي بولعلام عقب الحدث المفجع، الذي وقع يوم الأحد الماضي.

وكان الملك محمد السادس، قد أصدر تعليماته إلى السلطات المختصة، لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة من أجل تقديم الدعم والمساعدة الضروريين لعائلات الضحايا وللمصابين، إثر حادث التدافع، الذي وقع يومه الأحد، خلال عملية توزيع مساعدات غذائية نظمتها إحدى الجمعيات المحلية بالسوق الأسبوعي لجماعة سيدي بولعلام بإقليم الصويرة، والذي أدى إلى مصرع 15 شخصا وإصابة 5 آخرين بإصابات متفاوتة الخطورة،

كما أن السلطات المختصة تدخلت عقب الحادث حيث تمت تعبئة سيارات الإسعاف اللازمة لنقل المصابين إلى المستشفى الإقليمي بالصويرة لتلقي الإسعافات الضرورية