أعلنت السلطات السعودية الاثنين أنها رصدت هجوما إلكترونيا “متقدما” يستهدف المملكة، في محاولة جديدة من القراصنة لتعطيل الحواسيب العائدة إلى الحكومة.

وقال مركز الأمن الإلكتروني التابع للحكومة السعودية، إن الهجوم تضمن استخدام برمجية التحكم “باورشل”، لكن لم يصدر أي تعليق على مصدر الهجوم الذي كان يستهدف منشآت حكومية.

وذكر المركز في “تغريدة” أنه “رصد هجوما إلكترونيا جديدا مستمرا يستهدف المملكة العربية السعودية”، وقد سعى الهجوم لاختراق حواسيب عبر استخدام تقنيات رسائل إلكترونية خادعة.

وقال المركز إنه “خلال الفترة الماضية أحبطت وزارة الداخلية السعودية هجمات إلكترونية منظّمة على عدة جهات حكومية ومنشآت حيوية”، مشيرا إلى أن “تحذيرات الداخلية أسهمت في إحباط تلك الهجمات وفشلها في تحقيق أهدافها”.

وتعرضت السعودية للعديد من الهجمات الإلكترونية سابقا، وأشهرها فيروس “شمعون” الذي استخدم في الهجوم على قطاع الطاقة السعودي عام 2012.

وكانت شركة “آرامكو” العملاقة من ضمن ضحايا الفيروس الذي يعتقد انه أسوأ هجوم إلكتروني تعرضت له البلاد حتى الآن.

واشتبه مسؤولون في الاستخبارات الأمريكية حينها بتورط إيران بالأمر