أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية، أمس، أنه تم طرد ثلاثة رجال من البلاد، أحدهم من تونس واثنان منهم من المغرب، بسبب الاشتباه في صلتهم بالتطرف.

وقال بيان من الوزارة إن المشتبه فيه التونسي /31 عاما/ كان لديه سجلا جنائيا بسبب جرائم تتعلق بالمخدرات، ويعتقد أنه أمضى فترة في سورية يقاتل في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية داعش الإرهابي.

وأوقفت السلطات الشخص التونسي في مدينة بيروجيا بوسط إيطاليا في غشت الماضي، وقررت ترحيله بعد العثور على مقطع فيديو للترويج للجهاد يظهر فيه إمام مصري على هاتفه المحمول.

وتم ترحيل الشخصين المغربيين /25 و 26 عاما/ إلى بلادهما بسبب اتصالهما عبر موقع فيسبوك بمقاتلين مغاربة في سورية، ينتمون إلى وحدة تضم شخصا يجند أفرادا لتنظيم داعش كان يعيش في ميلانو.

وتم القبض على الشاب المغربي /25 عاما/ في تورينو شمال غربي إيطاليا في غشت، بينما عثر على الشاب المغربي الثاني /26 عاما/ فى بولزانو على بعد 80 كيلومترا من جنوب الحدود النمساوية في شتنبر

وتبنت إيطاليا تشريعا للترحيل السريع للأجانب المشتبه في ميولهم المتطرفة، حتى إذا كانت أسباب الاشتباه واهية، منذ هجمات تعضرت لها مجلة تشارلي إبدو في باريس في يناير 2015