نفت الرئاسة الجزاءرية يوم الأحد ما قاله الحقوقي الجزائري البارز فاروق سنطيني، بأن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، التقى به سابقاً وأبلغه رغبته في الترشح لولاية خامسة عام 2019، ونفت الرئاسة صحة ذلك.

ونقل التلفزيون الحكومي بياناً للرئاسة، جاء فيه أن “هناك تصريحات تناقلتها مواقع إلكترونية وصحف أمس واليوم، حول لقاء مفترض خصَّ به الرئيس بوتفليقة، المحامي فاروق قسنطيني، وتناول معه قضايا راهنة، وأخرى حول الآفاق المستقبلية”.

وتابع: “رئاسة الجمهورية تفند تفنيداً قاطعاً صحة هذا اللقاء، وكذا محتواه، وتعتبر ذلك مجرد افتراءات”.