يضرب الرئيس الزيمبابوي روبرت موغابي عن الطعام، احتجاجا على وضعه قيد الإقامة الجبرية من قبل العسكريين، حسبما أفادت صحيفة Daily Mail البريطانية، اليوم.

ونقلت الصحيفة عن مصدر من أقارب موغابي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن موغابي الذي لا يتناول الطعام منذ يوم أمس السبت، يريد بخطوته هذه “ممارسة الضغط على الجيش”.

من جهته قال وزير من حزب “الاتحاد الوطني الإفريقي – الجبهة الوطنية” (وهو الحزب الحاكم)، لم تذكر الصحيفة اسمه، قال هو الآخر، أن رئيس الدولة يرفض التواصل مع وسائل الإعلام، كتعبير آخر عن احتجاجه.

وأضاف المصدر: “لقد جرب الشيخ المسن(موغابي) عديدا من الحيل منذ مساء الأمس: الإضراب عن الطعام، والتهديدات، ورفض الكلام مع أي أحد كان”.

وكان حزب “الاتحاد الوطني الإفريقي – الجبهة الوطنية” أعلن، الأحد، أنه سيبدأ اتخاذ الإجراءات الضرورية لعزل الرئيس موغابي في حال رفضه الاستقالة حتى المهلة المحددة. وأكد البيان أن الحزب سيرشح نائب موغابي، إيمرسون منانغاغوا، لانتخابات الرئاسة القادمة.

وجاء هذا الإعلان بعد ساعات من قرار الحزب الحاكم إقالة موغابي من رئاسة الحزب، وتعيين منانغاغوا مكانه.

وفي الوقت الراهن يوجد موغابي، البالغ 93 عاما من عمره، قيد الإقامة الجبرية في مجمع قصره الفاخر في هراري المعروف باسم “البيت الأزرق”، وقد رفض التنحي عن السلطة رغم خسارته تأييد حزبه والأجهزة العسكرية والأمنية والمواطنين.

المصدر: نوفوستي