استقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم السبت، رئيس الوزراء اللبناني المستقيل، سعد الحريري، في قصر الإليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس.

ورحب ماكرون بالحريري، في تغريدة نشرها على حسابه الرسمي في موقع “تويتر” بعد بدء مراسم الاستقبال، باللغة العربية، قائلا له: “أهلا وسهلا!”.

يذكر أن اللقاء بين الحريري وماكرون يأتي في ظل أزمة سياسية داخلية كبيرة يمر بها لبنان على خلفية إعلان الحريري، يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني، في خطوة غير متوقعة اتخذها خلال زيارته إلى السعودية، عن استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية.

ووصل الحريري اليوم السبت إلى باريس قادما من الرياض التي أقام فيها وعائلته منذ إعلانه الاستقالة، وذلك وسط غموض يكتنف ملابسات الأحداث الأخيرة وتقارير متباينة يقول بعضها إنه أجبر على الاستقالة وإنه محتجز في العاصمة السعودية من قبل سلطات المملكة، الأمر الذي تحدث عنه حتى الرئيس اللبناني، ميشال عون، على الرغم من إصرار الحريري على أنه “حر طليق”.

هذا وأعرب عون، يوم الخميس، عن أمله بأن تكون الأزمة التي اندلعت مع استقالة الحريري وما رافقها من ملابسات قد انتهت بوصوله إلى فرنسا