فكك الحرس المدني الإسباني بالتعاون مع عناصر شرطية من ألمانيا وإيطاليا والمغرب وإدارة مكافحة المخدرات بالولايات المتحدة عصابة دولية متخصصة في تهريب الكوكايين، مما أفضى إلى اعتقال 40 شخصا في إسبانيا والمغرب وضبط أربعة أطنان مخدرات في هذين البلدين.

وكان المعتقلون (34 رجلا و6 سيدات) يحملون الجنسيات؛ الإسبانية والبريطانية والمغربية، ويعملون لصالح تنظيم يتمركز في فنزويلا، حسبما ذكر يوم أمس بلاغ للحرس المدني.

وفككت العناصر مجموعتين مرتبطتين ببعضهما البعض؛ إحداهما تنشط في شمال إسبانيا وتعمل على إدخال وتوزيع المخدرات والأخرى تتركز في مليلية، ولها فروع في جنوب إسبانيا والمغرب، وتعمل أيضا على غسيل الأموال.

ومن بين الأطنان المضبوطة من المخدرات، تم رصد 2580 كلغ في المغرب و1270 كلغ في إسبانيا.

وتقدر قيمة هذه المخدرات في السوق الإسباني بما يزيد عن 103 ملايين يورو (121 مليون دولار).

وإلى جانب الكوكايين، تم ضبط 13 مليون يورو (15.3 مليون دولار) نقدا، إلى جانب 105 كلغ من الحشيش و18 سيارة و3 قوارب.

وبدأت العملية في 2016 عندما اعترضت القوات الإسبانية سفينة قادمة من فنزويلا وعلى متنها 400 كجم من الكوكايين في طريقها إلى قادش جنوبي إسبانيا.

وسمحت الوثائق المضبوطة حينها باكتشاف عدة قيادات بالتنظيم، كانوا ينتقلون من أمريكا الجنوبية إلى إسبانيا