وصل رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، اليوم السبت، إلى فرنسا، قادما من المملكة العربية السعودية.

وحطت الطائرة التي كانت تقلّ الحريري، بوينغ 7377 ANBBJ، في مطار “لو بورجيه” في العاصمة باريس، حيث كان بانتظاره وفد لبناني.

وكان برفقته زوجته لارا، فيما وصل ابنه البكر حسام أمس، وبقي نجله عبد العزيز وابنته لؤلؤة في السعودية، بحسب ما نقلته صحيفة “النهار” اللبنانية.

ومن المنتظر أن يلتقي رئيس الوزراء المستقيل، خلال اليوم، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإيليزيه.

وقبيل مغادرته المملكة، غرد عبر “تويتر” أنه “في طريقه إلى المطار” لمغادرة الرياض. وكتب: “القول إنني محتجز في السعودية وإنني ممنوع من مغادرة البلاد هو كذبة. أنا بطريقي إلى المطار”.

يذكر أن الحريري قد أعلن استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية يوم 4 نوفمبر، في خطوة غير متوقعة اتخذها خلال زيارته إلى السعودية.