حيرت طفلة آسيوية العلماء بقدرتها “العجيبة” على تمييز الألوان بأنفها وليس بعينيها!

وذكر موقع “notizie.delmondo” الإيطالي، ان الطفلة النيبالية ديبتي ريغمي، البالغة من العمر 11 عامًا، تمتلك قدرة خارقة ليس لها تفسير منطقي أو علمي حتى الآن، حيث يمكنها شم روائح الألوان، أي أنها تفرق بين الألوان المختلفة وهي معصوبة العينين من خلال أنفها فقط.

وعلى الرغم من أن العلماء لم يتوصلوا إلى تفسير أكيد لتلك القدرة إلا أن بعضهم أرجعها إلى حالة عصبية تسمى “الحس المرافق” أو (Synesthesia)، والتي تحدث نوعا من التداخل بين الحواس المختلفة، حيث يحفز أحد مثيرات حاسة البصر على سبيل المثال حاسة أخرى مثل حاسة الشم أو العكس.

واستبعد علماء آخرون هذا التفسير لأن أصحاب تلك الحالة لا يمكنهم تمييز مثيرات حواس معينة بحواس أخرى بتلك الدقة التي تمتلكها الطفلة ريغمي، وهو ما تؤيده الطفلة ذاتها التي ترى أن حالتها ما هي إلا هبة ربانية حاولت هي أن تنميها بنفسها على أمل أن تكون مهارة يمكن تعلمها ومساعدة المكفوفين بها.