أوضحت مديرية السجن المحلي، أن شريط الفيديو الذي تم تداوله على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يفيد بوفاة معتقل بعد إضرابه عن الطعام، لا أساس له من الصحة.

وأوضح بلاغ المؤسسة السجنية، أن الوقائع الواردة في الفيديو ليست سوى إدعاءات باطلة، لاسيما أن السجين المتوفى لم يتقدم للإدارة بأي إشعار يفيد إضرابه عن الطعام، مشيرا إلى أنه كان يتوصل بحصصه الغذائية شأنه شأن باقي النزلاء.

وأكد البلاغ نفسه، أن النزيل المتوفى كان يعاني من داء التصلب الجانبي الضموري إذ كان موضوع متابعة طبية مستمرة، مضيفا أنه كان يقضي عقوبته السجنية في غرفة جماعية عكس ما تم الترويج له كونه يقبع في السجن الانفرادي.

تجدر الإشارة إلى أن السجين المتوفى كان متابعا قيد حياته بتهم تتعلق بحيازة المخدرات وترويجها واستهلاكها، أدين بسببها بالسجن لمدة 15 شهرا حبسا نافذا