أفادت الداخلية التونسية، في بيان، الأربعاء، بأن امرأة تقود سيارة خاصة حاولت دهس عناصر أمن بمحيط ساحة القصبة القريبة، من مقر رئاسة الحكومة، قد تم اعتقالها قبل أن تتمكن من الفرار.

وأضافت الداخلية أن الحادث نتج عنه تعرض ثلاثة من عناصر الأمن إلى إصابات طفيفة نتيجة سقوط حواجز حديدية عليهم إثر الاصطدام.

وأشارت الوزارة التونسية إلى أن النيابة العمومية أذنت بإحالتها إلى المصالح الأمنية المختصة للوقوف على ملابسات الحادث.

وأكد المتحدث باسم قطب مكافحة الإرهاب في تونس سفيان السليطي في تصريح لقناة RT، أن عناصر الأمن حالتهم مستقرة.

من جهتها، قالت صحيفة “الشروق” التونسية إن الموقوفة اعترفت أنها نفذت العملية عن قصد وهدفها ليس دهس الأمنيين، بل أي إطار تابع للدولة.

وأضافت أن فرقة مكافحة الإرهاب بالقرجاني في العاصمة، تعهدت بالتحقيق في الحادثة التي تحوم حولها شكوك إرهابية، بحسب ما أفادت الصحيفة.