كشفت وزارة الداخلية الإسبانية اليوم، أن عناصر من الشرطة الوطنية اعتقلت شخصا يحمل الجنسية المغربية ببلدية ساغونتو التابعة لإقليم فلانسيا شرق إسبانيا “يشتبه في انتمائه لخلية تجنيد تابعة لتنظيم داعش الإرهابي”.

وأوضح بلاغ للوزارة أن الشخص الذي تم اعتقاله اليوم (47 سنة) والذي يقيم بطريقة غير شرعية في إسبانيا كان ” من خلال أنشطة التلقين والاستقطاب التي يقوم بها بمثابة صندوق رسائل للتعليمات والتوجيهات الموجهة إلى الأعضاء من طرف تنظيم “داعش الإرهابي”.

وأضاف نفس المصدر أن المشتبه به ” كانت له القدرة على خلق أرضية خصبة ومثالية في أذهان أتباعه الجدد من أجل بلورة فكرة ارتكاب هجمات إرهابية وذلك بطريقة فعالة ومؤثرة”، مشيرا إلى أن التحقيق كشف أن هذا الشخص ” كان هو المسؤول الرئيسي عن تجنيد وإرسال شاب مغربي يبلغ من العمر 26 سنة كان يقيم بساغونتو مع عائلته إلى العراق في نونبر 2014 وقام بتفجير انتحاري بواسطة شاحنة مفخخة أسفر عن مصرع 33 جنديا عراقيا وإصابة العشرات بجروح وذلك بعد شهر ونصف فقط من وصوله إلى هذا البلد “.

وأكد المصدر ذاته أن هذه العملية ” تعكس القدرة الكبيرة التي يتوفر عليها المشتبه به في الإقناع والتزامه وانخراطه الكلي في المشروع الإرهابي ” مشيرا إلى أن الشخص المعتقل كان يقوم بمهمته في ميدان التجنيد والاستقطاب لفائدة تنظيم “داعش” وسط الأشخاص الذين كان يعرفهم ويلتقي بهم والذين يعقد معهم جلسات ولقاءات بعد تدابير أمنية احترازية جد دقيقة وصارمة.