في أي رد فعل حكومي من المتابعة القضائية للفتاتين سناء وسهام، اللتين تم توقيفهما قبل أيام في مدينة إنزكان وتتابعان في حالة سراح بتهمة “الإخلال بالحياء العام”،  قال الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعد الله، إنه حزبه يرفض بشدة متابعة الفتاتين.

وأشار في لقاء نظمه المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية بالرباط: “من العار، ومن غير المقبول أن تم متابعة فتاتين قضائيا بتهمة التجول بالصاية القصيرة ، هذا أمر مرفوض وغير مقبول بتاتا”،

وأضاف أن هناك إجماعا داخل الحكومة على رفض المنحى الذي أخذته القضية.

وأكد بنعبد الله أن اتصالات حزبية جرت مع الأمينين العامين للعدالة والتنمية والحركة الشعبية، وكان موقف رئيس الحكومة بالضبط هو الموقف الذي نتبناه نحن في حزب التقدم والاشتراكية، إذ قال إن ما حصل غير مقبول.