علم موقع “ماذاجرى” ان الشاب حمزة الشايب الذي قتل يوم أمس بأحد مقاهي مراكش، إثر تعرضه لإطلاق نار من طرف شخصين اثنين كان ضحية عن طريق الخطأ، إذ أن القاتلين كانا يستهدفان صاحب المقهى الموجود حاليا في حالة فرار.

وحسب السيناريو الذي خطط له القاتلان فقد بعثا في البداية بمرشد ليحدد لهما بالضبط المكان الذي يجلس فيه صاحب المقهى، وقد اتصل المرشد بالقاتلين وحدد لهما المكان بالضبط، لكن الصدف شاءت ان يغادر صاحب المقهى المكان الذي يجلس فيه ليعوضه الشاب حمزة مع رفيقته وهما معا يدرسان في كلية الطب.

وذكرت مصادر جد مطلعة ان صاحب المقهى والقاتلان ينتميان جميعا لمنطقة الريف، وان المشتبه بهم في هذه الجريمة كانوا يتعاطون لتجارة الحشيش وغسيل الاموال.