أعلن مسؤولون بمكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) تحديد مكان أوزبكستاني آخر مطلوب استجوابه على خلفية الحادثة التي شهدتها نيويورك، يوم الثلاثاء الماضي.

وصرح وليام سويني، مساعد مدير مكتب الفدرالي الاتحادي في نيويورك، خلال مؤتمر صحفي، أنه تم التعرف على مكان زهير قديروف، بعد صدور مذكرة طلب الاستجواب. وامتنع سويني عن تقديم أي تفاصيل، أو ذكر المكان.

وقال سويني: “في وقت سابق، كنا نسعى للحصول على معلومات عن شخص ما. كثيرون منكم في هذه القاعة تلقى ذلك التنبيه.. لم نعد نبحث عن ذلك الشخص”.

وأصدر مكتب التحقيقات، أمس الأربعاء، مذكرة بطلب استجواب محمد زهير قديروف، وهو من أوزبكستان وعمره 32 عاما.

ووجهت اتهامات، أمس الأربعاء، إلى سيف الله صايبوف، وهو مهاجر أوزبكستاني يبلغ من العمر 29 عاما ويعيش في ولاية نيوجيرسي، بارتكاب هجوم باسم تنظيم “داعش”.

من ناحية أخرى، قال مسؤولون أمريكيون في إنفاذ القانون إن صايبوف كان على اتصال بقديروف وشخص آخر. ولم يقدم المسؤولون الذين طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم، تفاصيل أخرى.

وقالت الشرطة إنها استجوبت صايبوف، الذي أطلقت الشرطة النار عليه واعتقلته بعد لحظات من تنفيذه الهجوم في مانهاتن وسط نيويورك، الثلاثاء، حيث اقتحم بشاحنته حشدا من الناس ما تسبب في سقوط 8 قتلى و15 جريحا