وكالات

طالب البنك الدولي في تقرير حديث، الحكومة المغربية بضرورة العمل على حل مجموعة من المشكلات بهدف زيادة الإنتاجية وتعزيز التنافسية.

وطالب البنك الدولي المغرب بضرورة العمل على حل مشكلة بطالة الشباب والتأهيل البشري وتحسين جودة التعليم وتطوير المعارف والمهارات، لزيادة الإنتاجية وتعزيز التنافسية الخارجية وتعميق الاندماج في الاقتصاد العالمي.

وأشار في تقرير حول “آفاق المغرب عام 2040، الاستثمار في العنصر اللامادّي”، إلى أن التحول الديموغرافي والتنمية الحضرية وارتفاع المستوى التعليمي للسكان وضعف نسبة الإعاقة، عوامل تشكل نافذة من الفرص الفريدة في تاريخ المغرب، بفضل الميزة الديومغرافية الحقيقية التي يملكها وتتمثل بعدد المواطنين في سن العمل بين 15 و65 سنة حتى عام 2040، والتي يجب استغلالها.

واعتبر البنك الدولي أن المغرب يحتاج إلى تحقيق مزيد من الإنتاجية وانخراط أوسع في الاندماج العالمي، وتحسين أداء تراكم رأس المال، وتوجيه أفضل للاستثمارات العامة إلى زيادة النمو الاقتصادي، الذي يتطلّب بدوره مكاسب إنتاجية أعلى من السابق، لكسب رهان تحديات دولة صاعدة في أفق 2040.

وتوقع التقرير أن يكون المغرب مضطراً من خلال إعادة توجيه أولوية السياسات العامة نحو تنمية رأس المال غير المادي، إلى تغيير استراتيجيته التنموية وتعزيز السياسات القطاعية.