علم لدى الأمن الجهوي بالراشيدية أن شخصا من ذوي السوابق القضائية العديدة في الجرائم العنيفة، أقدم، زوال اليوم الخميس، على إضرام النار في جسده بدون سبب ظاهر، وذلك بالقرب من الباب الرئيسي لمقر الشرطة بالمدينة.
وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن عناصر الأمن الوطني تمكنت من السيطرة على المعني بالأمر الذي كان في حالة اندفاع قوية، وقامت بإطفاء النار قبل أن تندلع في كافة أنحاء جسده، ثم عملت على نقله، على وجه السرعة، إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية بعدما تعرض لحروق سطحية من الدرجة الأولى.
وأضاف المصدر ذاته أن مصالح الأمن فتحت تحقيقا في الموضوع تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد الملابسات المرتبطة بهذه الواقعة وكذا دوافعها، فيما تم الاحتفاظ بالمعني بالأمر رهن المراقبة الطبية