ألقت عناصر الشرطة لمنطقة فاس الجديد دار دبيبغ، أول أمس الثلاثاء، مدعمة بفريق الأبحاث والتدخلات، القبض على أحد ممولي المخدرات بمدينة فاس، وذلك في إطار محاربة ترويج المخدرات.

وذكرت مصادر، أن المشتبه فيه الملقب “صويفة” من ذوي السوابق القضائية العديدة، مبحوث عنه على الصعيد الوطني بتهمة تكوين عصابة إجرامية، وعلى الصعيد المحلي بتهمة حيازة وترويج الأقراص المهلوسة والمخدرات الصلبة وتعدد السرقات تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض.

وقالت ذات المصادر إن العناصر الأمنية بعد أن ضيقت الخناق على المعني بالأمر، بعد سلسلة عمليات أمنية ومداهمات للأماكن التي يتردد عليها، قام بتغيير طريقة ترويج المخدرات باستعماله سيارة ومنها يقوم بتزويد الزبناء متنقلا من مكان إلى آخر على متن سيارته واعتماد هواتف محمولة في تواصله.

عملية الإيقاف حسب المصادر، تمت بعد تجميع ودراسة المعلومات والأماكن التي يتردد عليها باستمرار وعن نوع ورقم السيارة التي يستعملها، فتم وضع كمين محكم بأحد شوارع المدينة، وتمت عملية المحاصرة وبالتالي إلقاء القبض عليه.

وأوضح المصادر أن عملية التفتيش الدقيق أسفرت عن حجز كمية من مخدر الشيرا، المخدرات الصلبة، الحبوب المهلوسة، أسلحة بيضاء من الحجم الكبير وأخرى صغيرة الحجم، هاتفين محمولين، 3 ميزانات الكترونية ومبلغ مالي محصل عليه من المبيعات المحظورة.

وفي السياق نفسه، ألقت عناصر الشرطة لدائرة سيدي إبراهيم، القبض على الملقب “الكريك” من ذوي السوابق القضائية في مجال ترويج المخدرات، حيث تم إلقاء القبض عليه و بحوزته كيلوغرام و500 غرام من مخدر الشيرا.

وذكرت المصادر أن المشتبه فيه فيهما تحت تدابير الحراسة النظرية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، فيما تم حجز وإيداع السيارة بالمستودع البلدي بغرض تحديد جميع ظروف وملابسات القضيتين وإيقاف المشتبه فيهم الذين يحتمل تورطهم في هاتين القضيتين.