كشف وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، أن سوق الطاقة العالمية تتجه لتطوير الكهرباء، بما وصفه “ثورة الكهرباء” التي تجري اليوم، من خلال تطوير تكنولوجيات جديدة.

وقال نوفاك الذي كان يتحدث في المهرجان العالمي الـ19 للشباب والطلبة: “نحن نعيش في زمن دعوني أسميه قرن ثورة الكهرباء.. ظهرت الكهرباء منذ 100 سنة مضت، ولكن نشهد حاليا نموا مطردا في استهلاك مصادر الطاقة الكهربائية، السلطات تتجه لتنمية هذا القطاع”.

وأضاف نوفاك:”النمو الاقتصادي في العديد من البلدان سيكون مصحوبا بزيادة في استهلاك الكهرباء. وبالطبع، ظهور التكنولوجيات الجديدة المتعلقة بالحفاظ على الطاقة الكهربائية، وكانت التوقعات تشير إلى أن معدل نمو استهلاك الطاقة سيكون أقل بكثير من معدل نمو الاقتصاد العالمي”.

ووفقا له، ستتغير في المستقبل، هيكلية إنتاج الطاقة بطريقة تجعل الكهرباء ضرورة ملحة أكثر فأكثر، “اليوم نستهلك الطاقة بطرق مختلفة، حرق الوقود، التدفئة، الطاقة الحرارية، استخدام الكمبيوتر ونقل المعلومات الخ، كل عام يزيد استهلاكنا للطاقة الكهربائية”.

وحول نمو الطلب على الطاقة الكهربائية، رأى الوزير الروسي بأنه سيتجاوز التوقعات التي اعتبرت أن “نمو الاقتصاد العالمي سيتضاعف بحلول 2040، بينما سينمو استهلاك الطاقة بنسبة 30% فقط “.

إذ توقع نوفاك أنه مع تطور التكنولوجيا، سينمو الطلب على الطاقة الكهربائية بنفس معدل نمو الاقتصاد العالمي بحلول 2040 أي بمقدار الضعف وليس بنسبة 30% كما هو متوقع.

المصدر: نوفوستي