علم لدى ولاية أمن الدار البيضاء أن الكمية الإجمالية لمخدر الكوكايين التي تم تفريغها من أمعاء مواطنين اثنين من دول جنوب الصحراء، بالمستشفى الجامعي ابن رشد بمدينة الدار البيضاء، بلغت كيلوغرامين و115 غراما ملفوفة داخل 125 كبسولة.
وذكرت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ اليوم الاثنين، أن المشتبه فيهما، وهما من نيجيريا وجنوب إفريقيا، تم توقيفهما بمطار محمد الخامس الدولي بمدينة الدار البيضاء يومي 7 و10 أكتوبر الجاري، بعد الاشتباه في تهريبهما لمخدر الكوكايين على متن الرحلة الجوية القادمة من ساوباولو بالبرازيل.
وأشارت المديرية إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية.
وتندرج هذه العملية، يضيف المصدر ذاته، في سياق الجهود المتواصلة والمكثفة التي تبذلها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني لمكافحة ظاهرة التهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية