حمل الناجون من هجوم منتجع سوسة بتونس معهم حكايات عن ما لاقوه من رعب وذعر، لكن بعضهم أيضا حمل ذكريات عن تضحيات نبيلة.

وفي مقدمة هؤلاء الشابة البريطانية سارة ويلسون، التي روت لسكاي نيوز كيف نجت بفضل خطيبها ماثيو جايمس الذي حماها بجسده وتلقى عنها طلقات المهاجمين في سوسة.

وقالت ويلسون، “حين بدأ إطلاق النار ألقى بجسده أمامي ليحميني، إنني أدين له بحياتي”.

وأضافت أنه ورغم إصابته بثلاث طلقات كان كل ما يعنيه هو أن تهرب بعيدا، وأنه قال لها “أحبك يا عزيزتي، عليك أن تهربي، أخبري أولادنا أن أباهم يحبهم”.

ووصفت ويلسون ذلك بـ”أشجع موقف رأيته في حياتي”.

ورغم إصابته في العنق والكتف والفخذ، إلا أن جايمس الذي يعمل كمهندس في مجال الغاز، نجا من الموت ويتلقى العلاج حاليا بإحدى المستشفيات.

يذكر أن الهجوم الذي استهدف الجمعة فندقا في سوسة على الساحل الشرقي التونسي وتبناه تنظيم الدولة أسفر عن مقتل 38 شخصا أغلبهم من الأجانب.