أحالت المديرية الإقليمية للتربية والتعليم بجهة تارودانت، يوم أمس، ملف التلميذ الذي تعرض، أخيرا، لاعتداء جنسي، من قبل أحد زملائه، بمدرسة العهد الجديد الابتدائية، على السلطات القضائية.

وأوضحت مصادر محلية أن إقدام المديرية الإقليمية للتعليم بتارودانت، بتنسيق مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة، على إحالة ملف على الشرطة القضائية، بعد زيارة المسؤولين للمؤسسة التي تعرض فيها الطفل البالغ من العمر 8 سنوات للاغتصاب، قصد البحث والتحري حول ملابسات هذا الحادث الذي أثار استياء وغضب كبيرين في نفوس أباء وأولياء التلاميذ بالمدرسة ذاتها.
وأضافت المصادر ذاتها أن المديرية على متابعة هذا الملف للوقوف على حيثيات هذا الموضوع، مشيرة إلى أنها “لن تدخر جهدا للدفاع عن مكونات المنظومة التربوية، كما أنها لن تتسامح ولن تتساهل مع كل من سولت له نفسه الدوس ببراءة وكرامة التلميذات والتلاميذ والتشهير بالأشخاص أو تسجيلهم خلسة ونشر صورهم خارج الضوابط القانونية”. في إشارة منها إلى تصوير أحد مقاطع فيديو يظهر فيه تلاميذ يؤكدون فيه تعرض صديقهم بالصف للاغتصاب بالمدرسة المذكورة.

يذكر أن أم لطفل في الثامنة من عمر، قد سبق وتقدمت، بداية هذا الشهر الجاري، بشكاية مرفوقة بفحوصات طبية تفيذ تعرض ابنها للاغتصاب والتعنيف الجسدي من طرف زميله بالمؤسسة التعلمية المذكورة.