ماذا جرى، خاص
منفذ عملية تونس ترك الدراسة وحمل الرشاش…
منفذ عملية سوسة التي راح ضحيتها حوالي أربعين قتيلا من مختلف الجنسيات يدعى سيف الدين الرزقي، وهو من موالد 1992 في ولاية سليانة بتونس وغير متزوج.
حصل سيف الدين على الباكالوريا سنة 2011 وكان طالبا مجدا، التحق بعد الباكالوريا بالمعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا بالقيروان اختصاص إلكترونيك، ثم سجل بعد حصوله على شهادة تعادل الإجازة في الدراسات العليا للماجستير في 1 اكتوبر 2014 بنفس المعهد اختصاص طيران.
كان طالبا عاديا تربطه علاقات جيدة مع زملائه، ولا سوابق امنية له.
تغيرت حياته حين أكثر التردد على مساجد معينة رفقة بعض زملائه، بعد ذلك أصبح يتردد على بعض الأشخاص السلفيين لتلقي دروس في الفقه والدين السلفي.

منفذ تفجيرات الكويت: شخص بدون سوابق ولا شبهات
أبو
ينتمي لحركة داعش، وقد اعلنت فور تنفيذ العملية اسم الانتحاري، وهو الملقب “أبو البراء الشامي” واسمه الحقيقي أو سليمان الموحد، وظهر في صور التنظيم باشكال مختلفة ثارة بلحية خفيفة وثارة بلحية كثة.
لم يكن لأبي سليمان الموحد أية سوابق عدلية أو جنائية.
منفذ عملية فرنسا:أب حنون وزوج مثالي..
إنه ياسين صالحي الفرنسي وهو من أصل جزائري، ومعروف بقربه من الأوساط السلفية.
إنه اب حنون كما تقول زوجته وزوج مثالي لا يحب العنف،كان تحت المراقبة بسبب انتمائه السلفي.
ولد الصالحي بفرنسا بمدينة بونتراليه، قرب الحدود السويسرية سنة 1980، من أب جزائري وأم مغربية.

أطلق لحيته سنة 2013 وأكثر ارتباطاته ببعض السلفيين،,اصبح يكتفي بارتداء الجلباب، وهو ما أثر انتباه السلطات الأمنية التي وضعته تحت مجهر المراقبة لمدة طويلة.
في سنة2014، غادر ياسين صالحي مع زوجته وأبنائه نحو سان-بريست بضاحية ليون واستقر بها