فعلا.. الشركة انتصرت على زبنائها 

ـــــــــــــــــــــــــ

توصلت، كما هي عادة كل الزبناء لدى اتصالات المغرب في كل شهر، برسالة نصية تخبرني فيها الشركة أن فاتورة الشهر المنصرم أصبحت جاهزة، وأن علي أداء مبلغها في تاريخ لايتجاوز الــ25 من الشهر. وفعلا، قمت بالواجب من خلال بطاقتي الائتمانية البنكية، وتوصلت عبر بريدي الإلكتروني برسالة تتضمن إشعارا بأن المبلغ قد تم أداؤه ودخل خزائن الشركة. إلى هنا والأمور جد طبيعية. لكني، وبعد مضي وقت قصير توصلت برسالة نصية جديدة، استعملت فيها الشركة أسلوبا لا يخلو من تهديد مبطن بقطع الخط وبالمشاكل المترتبة عنه. وعليه، فإنها “تأمرني” أن أسارع إلى تسوية الوضعية من خلال الأداء الفوري.
قد يقول قائل بأن تلك الرسائل أعدت سلفا، وأنها تبعث تلقائيا للزبناء المتأخرين. طيب، ليكن.. أولا لقد قمت بالواجب داخل المهلة المحددة؛ فإذن لست من المتأخرين. ثانيا: أليس من المفروض على مهندسي المعلوميات في هذه الشركة أن ينسقوا طريقة الإرسال بحيث لايصدم الزبون الذي أدى ما عليه بمثل هذه الإزعاجات؟ ! ثم أليست هذه الممارسات تعرية لواقع شركة تريد أن توهم المواطنين أنها في قمة التكنلوجيا، في حين أنها حطمت كل الأرقام في الاستهانة بالزبناء؟! وأخيرا رسالة نصية إلى السيد أحيزون: إذا لم تستطع أن تجعل الشركة في مستوى خطاباتهاـ فليس من الشرف والمواطنة أن تتمتع بكل تلك الامتيازات الخيالية التي تخصص لك. والحر بالغمزة.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ